آخر التدوينات
قصة من الحجاز
الخميس, الـ 31 من مارس 2011 م تسلية وترفيه 1446 طباعة


 

كان في مدينة جدة قديماً تاجر كبير

وكانت تسكن بجواره عائلة

مكونة من رجل وزوجته وطفلتين

ومع مرور الأيام توفي الأب..

فقرر هذا التاجر أن يرعى

المرأة والطفلتين لوجه الله تعالى

.. وقد قام بتسكينهم في أحد

البيوت التي يمتلكها

وقد شاعت في الحي الذي يسكنون فيه

وفي مدينة جدة عموماً أن

هذا التاجر قد تكفل برعاية الأسرة

لوجه الله تعالى ومع مرور الأيام

كبرو الطفلتين وصاروا عروستين

على قدر من الجمال فبدأت تراود

التاجر الكبير في السن فكرة الزواج

من إحدى البنات وبدأ يلمح للأم

بذلك, وفي أحد الأيام سافر

التاجر للتجارة...

فاستغلت الأم غيابه وقامت

بالانتقال من منزل التاجر إلى

منزل آخر استأجرته بمساعدة

أهل الخير وعندما عاد التاجر

سأل أحد الصبيان عن المرأة وبناتها

فقال له بأنها انتقلت لبيت آخر

فعرف التاجر بأن هذا دليل على رفض

الأم زواجه من إحدى بناتها

ولكنه لم يبين ذلك للصبيان

وقال للصبي : تعرف البيت اللي

انتقلت له . قال له الصبي : نعم.

قال له : هيا روح للأم وقول لها

يقول لك سيدي:

 

أرسل جوابي لمن يقراه

ويرد لي بالعجل شرحة

زرع وزرعته ولا ذقناه

أثمر ولا ذقت من طرحه

 

فذهب الصبي للأم وهو لايعرف

معنى الكسرة اللي قالها سيده

وطرق الباب ولما فتحت الأم الباب قال لها ياستي يسلم عليكي سيدي ويقول لك

 

أرسل جوابي لمن يقراه

ويرد لي بالعجل شرحة

زرع وزرعته ولا ذقناه

أثمر ولا ذقت من طرحه

 

فضحكت العجوز وقالت روح ياواد

لسيدك وقول له

 

 

جانا جوابك وقريناه

وأهل الهوى بينوا شرحه

اللي زرع في سـبيل الله

مايسأل اليوم عن طرحه