اخر التدوينات
اياك وعيوب الناس
الأربعاء, الـ 30 من مارس 2011 م الاسلام والحياة 1419 طباعة


من المؤسف جدا انه ظهر في زماننا الحاضر فئات غلاظ من الناس يعبدون الله على حرف ، القوا جلباب الحياء ، فصار شغلهم الشاغل تصيد أخطاء الآخرين للتشهير بهم ، والتنفير ، والصد عن سواء السبيل ، واخذوا يغمسون ألسنتهم في ركام من الأوهام والآثام ، ثم بسطوها بإصدار الأحكام عليهم ، والتشكيك فيهم ، وخدشهم ، وإلصاق التهم بهم ، وطمس محاسنهم ، والتشهير بهم ، وتوزيعهم أشـتاتا وعزين ، في عقائدهم ، وسلوكهم ، ودواخل أعمالهم ، وخلجات قلوبهم ، وتفسير مقاصدهم ، ونياتهم ، ولعمر الله إن ذلك من اعظم التجني على أعراض المسلمين عامة ، وعلى الدعاة منهم خاصة 0 فعلى المشتغل بتصيد أخطاء الآخرين ، المجرح فهم ، المصنف لهم بغير حق أن يعلم جيدا أن فعله هذا شعبة من شعب الظلم ، وكبيرة من كبائر الذنوب والمعاصي ، فليحذر سلوك جادة يمسه منها العذاب ، وقد ثبت من حديث أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال : " سألت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أي العمل افضل ؟ قال : إيمان بالله ، وجهاد في سبيله ، قلت : فأي الرقاب افضل ؟ قال : أعلاها ثمنا ، وأنفسها عند أهلها ، قلت : فان لم افعل ؟ قال : تعين ضائعا ، أو تصنع لأخرق " قال : فان لم افعل ؟ قال : تدع الناس من الشر ، فإنها صدقة تصدق بها على نفسك ؟ 0 وثبت عن نبينا محمد عليه الصلاة والسلام انه قال : " المسلم من سلم المسلمون لسانه ويده " 0 ومن محاسب شعر أبي الأسود الدؤلي : لا ترسـلن مقالة مشـهورة *****لا تستطيع إذا مضت إدراكها لا تبدين نميمة نبئتهــا *****وتحفظن من الذي انباكهـــا ورحم الله الإمام محمد ابن سيرين الذي كان إذا ذكر في مجلسه رجل بسيئة بادر فذكره بأحسن ما يعلم من أمره ، فيذب عن عرضه 0 سمع يوما أحد الجالسين يسب الحجاج بن يوسف بعد وفاته ، فأقبل مغضبا ، وقال : صه يا ابن أخي ، فقد مضى الحجاج إلى ربه ، وانك حين تقدم على الله ستجد أن أحقر ذنب ارتكبته في الدنيا اشد من اعظم ذنب اقترفه الحجاج 0 ولكل منكما يومئذ شأن يغنيه ، واعلم يا ابن أخي إن الله عز وجل سوف يقتص من الحجاج فيمن ظلمهم ، كما سيقتص للحجاج من ظلموه ، فلا تشغلن نفسك بعد اليوم بعيب أحد 0 فيا أيها المشتغل بعيوب الآخرين ، الواقع في إعراض العلماء اعلم انك بهذا العمل قد خرقت حرمة الاعتقاد الواجب في موالاة علماء الإسلام ، فان الوقيعة فيهم عظيمة جد عظيمة ، لحومهم مسمومة ، وعادة الله تعالى في هتك أستار منتقصيهم معلومة ، ومن أطلق لسانه في العلماء بالثلب بلاه الله تعالى قبل موته بموت القلب ، نعوذ بالله من الخذلان 0 أيها الاخـوة الدعــاة والمصلـحون : إن التراشق بينكم برديء الكلام مما يفتح الباب لأعدائكم أن يجدوا منفذا لهم بينكم ، يحطمون صفوفكم ، وينشرون البغضاء والشحناء بينكم ، ثم ينصرفون وهم يتفرجون عليكم 0 نعم ينصرفون وهم قد أحدثوا في الأمة شرخا ، وبابا من الشر عريضا ، لا يعلم ما سيصير إليه من الهلاك إلا الله عز وجل وإنني بهذه المناسبة أدعو طلبة العلم والمصلحين أن يكونوا يدا واحدة على أعداء الله ، ليجمعهم الإسلام الذي نشأوا عليه ، والقران الذي اهتدوا بهداه ، واستضاؤا بنوره ، ولنسموا بأنفسنا عن فاحش القول ، وبذيء الكلام ، لنغلق بذلك كل منفذ يترصد به أعداؤنا علينا ، و الله تعالى أسأل أن يجمع المسلمين على الحق ، ويعيذهم من شرور المفسدين ، ونزغات الشياطين ، انه اكرم مسؤول واعظم مأمول 0