اخر التدوينات
الحقيقة أغرب من الخيال أحيانا
السبت, الـ 23 من أبريل 2011 م مقالات عامة 1581 طباعة


هناك علي بعد 70 كيلومتر من شرق العاصمة جمهورية الشيك  مقاطعة  بارغوي  في مدينة  سيدليك ،  وهي مدينة تتميز بكنيسة أثرية غير طبيعية  ...

 


الكنيسة صغيرة عمرها أكثر من  1000 عام يتميز ديكورها والذي لا يكون من الخشب أو الجبس  أو  الحجر  أو  أي مواد طبيعية أو  مصنعة   ولكن   يتكون   من  عظام     المسلمين .

 

 

 


فالقصة بدأت في 1218 عندما قام رئيس الدير الرهبان هنري خلال رحلة الحج إلي الأرض المقدسة في خلال الحروب الصليبية بأحضار عظام المسلمين في بيت المقدس من الذين قتلوا    لتزين الكنيسة ليكون    له   فخر   وقربى .

 

 

 


وفي سنة  1318  تم تجديدها بعظام جديدة   تقدر ب 30 ألف جثة    أحضرت    كذلك   لهذا    الغرض ..

 


كما تم تجديدها في سنة  1511  بكمية  عظام  أخرى .

 

 

 


وقام  النحات   في   سنة 1870   من   دوق    شوزنبرك    لأعادة    ديكور الكنيسة بعظام
 40000 جثة    ليكون أكثر   جمالا     ورونقا

 

 


وهي الأن من أشهر الكنائس العالم ليس لقدمها ولكن لزينتها بعظام المسلمين فيها وشاهد علي حقيقة  الاجرام   الذي
  يقومون به   والذي  يسمونه   الأرهاب