اخر التدوينات
تـئـد يا أمام
الثلاثاء, الـ 12 من أبريل 2011 م شعر وأدب 1311 طباعة


 

تَّئِد يَاإِمام ! لَاتَرْفَع الرَّأْسَ--

سِرَاعًا مِن السّجُودِ لِرَبِّي--

أَنَا لَما تَـنسم الرُّوح عَبْر الْأُفْقِ--

عرفَا عَنْ أَشْرَفِ الْخَلقِ يُنْبِي--

وَتَطلعتُ خَاشِعاً مُسْتَهَامًا--

بِجِنَانٍ مُوَلّهٍ مُشْرَئبّ--

هَامَ قَلْبي بَيْنَ السَّمَاواتِ وَالْاَفْلَاكِ--

يَسْعَى إِلَيهِ مِن كُلّ دَرْبِ--

ثُم لَما سَجدتُ في الرَّوضَةِ الغَرّاء--ِ

أرْمِي عَن كَاهِلي عِبءَ ذَنْبِي--

خِلتُ قَلْبِي أَلْقَي النِّيَاطَ جذورًا--

فِي جِنَان الْهَوى لِغَرْسَةِ حُبِّي--

فَاتَّئِد يَاإِمَامُ ! لَاتَرْفَع الرَّأَسَ--

سِرَاعاً , تَكَادُ تَجْتَثُ قَلْبِي