آخر التدوينات
نسب عائلة الزومان
الأحد, الـ 10 من أبريل 2011 م 13313 طباعة


يرجع نسب الزومان الى سند بن على بن عبدالله بن فطاي بن سابق بن حسن أبناء غانم بن ناصر بن ودعان بن سالم بن زايد من الوداعين ، من آل زايد ، من الدواسر.

فسند بن علي كان معروف عنه بأنه ذو كرم يشار إليه في بلده المعروفة بالصفرة والتي ملك فيها عقارات كثيرة, خلف سند أربعة أولاد هم: مقرن ,علي ,سلطان و زومان,وقد تولى سلطان إمارة الصفرة في بداية القر الثالث عشر الهجري.

 وخلف مقرن أولاد هم : الشيخ محمد ،زامل،و عبدالعزيز ، وحمد, وخلف علي بن سند أولادا هم : حمد ، محمد و عبدالله, وخلف  زومان بن سند ولدين وهما:حمد،ومحمد, وخلف  سلطان بن سند أربعة أولاد هم عبدالله،عبدالرحمن،عبدالعزيز،وإبراهيم .وكل من هؤلاء المذكورين تناسلوا وكثروا.

ولما كان على رأس المائتين والألف ظهر أولاد سند في قرية دقلة المعروفة فغرسوها وبنوها بناء محكما، وكان ماؤها يغور في الدب ، وفي سنة ثنتين وعشرين ومائتين وألف(1222هـ) أشار الشيخ محمد بن مقرن بن سند(راجع ترجمة الشيخ) على أعمامه و أبناء أعمامه بغرس قرية القرينة المعروفة عند حريملاء فسار إليها هو وإخوته وعمه سلطان وبنوه وبنو أعمامه علي وزومان فغرسوها واحكموها بالبناء فلما كان في سنة 1240 غرسوا باقيها وبنوى قصرها واحكموا سورها.

يجتمع الزومان مع أهل الصفرة في فطاي بن سابق وهم يجتمعون مع أهل الشماسية المعروفة في القصيم في سابق بن حسن, ثم هم يجتمعون مع الحمدات أهل بلد العودة المعروفة في سدير الذين يقال لهم آل شماس مع أهل الشماس المعروف عند بلد بريده في القصيم في جد واحد,ويجتمع الجميع مع قبيلة الوداعين في غانم بن ناصر بن ودعان بن سالم بن زايد، وهو الذي تنسب إليه قبائل آل زايد الدواسر.

فغانم بن ناصر بن ودعان بن سالم بن زايد أسس قريــة الفرعــة العـليـا القــديــمة بوادي الــدواســــر وله خمســة أبنـــــاء كلهم ولدوا فــي الفــرعــة العــليـــا ففيهــا نشأوا  ومنهــا تفــرقوا وهم كل من:

1-ولــمــان: جد ( الولاميــن ) أسس بـــلدة الولامــين وعــرفت باسمه بوادي الدواســــر.

2-جـــامـع: جـــد الجمــــاعـــين .

3-راشـــد: جـــد الرواشـــــد0

4-عـــويـمر: جــد آل عــويمر أسس قريـــة آل عويـمر بوادي الدواســـر.

5-شــمـاس: جــد آل شمــاس: انتقل من الفــرعــة العــليــا هو و ابنيه حـــســن وحــسيـــن وتـوجهــوا إلى عــودة ســدير فنـزلوا فــي ضيـــافـــة أميرهـــا من بنــي تــميم  تزوج أبناء شماس ابنتي أمير عودة سدير فبقــى حسيــن بــن شمــاس بــن غـــانــم وأبنـــاؤه من بــعــده في عــودة ســـدير وبـهــا تنــاسلوا وكثروا ومنهم: آل دباس وال راجح وال زيد وال سعيد وال شويش وال ضويحي وال فيصل...

 

أمــا شمــاس وابنــه حســـن فقـــد توجهــا إلـى منطقــة القصيـم فوقع اختيارهم على موقع بلدة الشماس وكان الموقع خالياً من السكان والعمران وأرضها رياضاً خصبة تتجمع فيها سيول الأودية وتتوفر فيها مقومات الحياة الاقتصادية من وفرة المياه وخصوبة التربة وغير ذلك.... لذا فقد استقروا وعمروا بلدة الشماس وسموها باسمهم وذلك في القرن الثامن الهجري وعاشوا فترة من الزمن وحدهم بالمنطقة تناسلوا وكثروا فيها وقد أحاطوا بلدتهم بسور عظيم وأقاموا أبراج لحماية البلدة، أما بلدة الشماسية فقد نشـأت بعـد الشماس بفترة قليلة.

 

وخلال أحداث سنة 1196هـ  والتي فيها هاجم حجيلان بن حمد شماس وهدم سورها وأجلى أهلها نزحت كثير من الأسر من بلدة شماس منهم آل سابق والفوزان وذرية فطاي بن سابق بن حسن والتي يرجع إليها نسب الزومان والذين توجهوا الى المحمل .

بناء على ذلك يكون نسب الزومان إلى سند بن على بن عبدالله بن فطاي بن سابق بن حسن بن شماس بن غانم بن ناصر( المبيعيج) بن ودعان بن سالم بن زايد ( جد آل زايد) بن سالم بن زياد بن وداعة بن عمرو بن عامر بن حارثه بن امرىء القيس بن ثعلبه بن مأرب بن الأزد بن الغوث بن مالك بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن عابربن هود (عليه السلام) بن شالخ بن أرفشخد بن سام بن نوح (عليه السلام) بن لمك بن شلخ بن أخنون _إدريس_ (عليه السلام) بن اليارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم (علية السلام ).

وعمرو بن عامر هو عمرو بن عامر الملطوم ملك اليمن وصاحب سد مأرب وسبب تسميته بالملطوم أنه رأى في منامه رؤيا تخبره بقرب انهيار سد مأرب فاتفق مع ابنه عمران أن يلطمه فيغضب الابن ويخرج من اليمن إلى جبال القهر وهي بين نجران والسليل وتثليث ثم بعد فترة يبيع أبوه عمرو بن عامر أملاكه بحجة اللحاق بابنه وأنه لا يصبر عنه ، وفي رواية أخرى ذكرها ابن كثير في تفسيره أنه اتفق مع أحد أبناءه أن ينازعه في الحديث وأن يرد عليه فيقوم الأب ويلطم الابن فيرد الابن اللطم وفي نفس الوقت طلب من أبنائه الآخرين أن لا يغيروا عليه وحين ذلك يحلف أن لا يقيم بين أظهرهم ، وبعد وفاته تفرق أبناؤه وأصبحوا لا ينزلون في بلد إلا ويتغلبون على أهله .

وفي أبناء عمرو بن عامر قال حسان بن ثابت :

يمانيون تدعونا سبأ فنجيبها *** إلى الجوهر المكنون خير الجواهر

ونحن ملوك الناس من عهد تبع *** إذ الملك في أبناء عمرو بن عامر

 

وترجع قبيلة الدواسر الى قبيلة الأزد العظيمة والتي يقول فيها الرسول صلى الله عليه وسلم نعم القوم الأزد, طيبة أفواههم, برة أيمانهم , نقية قلوبهم  وقال علي رضي الله عنه في الأزد أربع ليست لحي غيرهم بذل لما ملكت أيديهم ومنع لحوزتهم وحي عمارة لايحتاجون الى غيرهم وشجعان لايجبنون.