اخر التدوينات
البحث في الانترنت
الأحد, الـ 10 من أبريل 2011 م مقالات عامة 1512 طباعة


 

مع وجود هذه البنية الهائلة من المعلومات كان لابد من وجود أنظمة بحث تقوم بالغوص في قواعد بيانات ضخمة لاسترجاع وثائق مختلفة التنسيق ( نصوص , صور , أصوات , الخ )  ملائمة لحاجة معيتة يعير عنها المستخدم بطريقة ما و تستطيع نظم البحث من خلالها التعرف على رغبته و محاولة تلبيتها بسرعة و فعالية


و قد برزت تحديات جديده اما وسائل البحث بحد ذاتها فهناك كم هائل من المعلومات يتدفق يوميا الى شبكة الانترنت و يجتاج الى تخزين و معالجة وأدارة كما ان هناك تزايد مضطرد لعدد المشتركين و طلب متصاعد على المعلومات  يضاف الى ذلك التنوع الشديد في طبيعة المعلومة و تغطيتها لمختلف المجالات

وهنا يأتي دور أدوات البحث كوسيلة من أهم وسائل البحث عن المعلومات و تشكل هذه الاداوات نقاط عبور بين الباحث و حاجته و مما بلشك فيه أن العدد الكبير جدا من الادوات المتوفرة للبحث يجعل المرء في حيرة من أمره أحيانا لذلك وجب دراسة هذا الموضوع والاطلاع على طرق البحث و خصائصها


و هناك أربع أنواع أساسيه من أدوات البحث على الانترنت :

   فهارس أو أدلة ويب  SubjectDirectory:

 و هي تشكيلات منظمه لمواقع ويب مرتبه وفق مواضيعها و هي تستخدم  محركات بحث لايجاد المواقع الا أن ثمة أناس متخصصون يعملون لجدولة و اختيار و تنظيم نتائج  تلك المحركات  اعتمادا على مواضيع محدده : أخبار – صحه – تاريخ – الخ .....  حيث تتفرع الى مواضيع أكثر تخصصا بشكل هرمي بدءا بالمواضيع العامه الى المواضيع الفرعيه و تحتوي على وصلات تقود الى المواقع ذات العلاقه. واكتسبت شعبية كبيرا بجميع اللغات حيث تعتبر وسيلة فعالة و سريعة للوصول الى المواقع الجيدة.

 و بعض الفهارس توفر وسيلة بحث عن كلمات معينة لها  علاقة بالموضع نفسه داخل الهيكل الشجري و هذا ما يعرف باتكامل بين وظيفتي البحث و الفهرس  حيث يستطيع الباحث أجراء  البحث ضمن الصنف المحدد كما يفعل Yahoo  مثلا

هناك نوعان أساسيان من الادله :

     أ‌-    الادله الاكاديميه ذات الطابع المهني و التي تدار من قبل خبراء احترافيين لخدمة الباحثون و المهنيون  و نادرا ما تكون مجانية

   ب‌-   الادله التجاريه العامهأو ما يعرف بالمرافيْء (Protals) و التي تحرص على المعلومات العامة و تتنافس لكسب الزوار.

 لاحظ أن أدلة المواضيع تختلف فيما يتعلق بنوعية و محتوى ما يصنف لديها  فموقع مثل (ياهو) لا يهتم كثيرا بالمحتوى بينما موقع (لوك سمارت) يحرص على المواقع الممتازة

 و لكن للأسف ليس كل موقع فهرسه (أو دليل) يوضح سياسته أو مؤهلات المفهرسين لديه للجمهور .

تعتبر فهارس المواضيع نقطة بداية مهمه  للوصول الى مواقع جيدة خاصة اذا لم يكن موضوع البحث دقيقا أو نادرا  . ولانها تغطي جزءا صغيرا من الصفحات المتوفرة على الويب فهي وسيلة بحث فعالة للوصول الى معلومات عامه شائعة أم ان كان البحث لمعلومة محددة دقيقه فينصح باستخدام محرك البحث.

  المزايا : سهلة الاستخدام و أيضا يطمئن الباحث الى أن المعلومات المضمنه في المواقع المفهرسة قد تمت مراجعتها عن طريق خبراء متخصصون.

العيوب : نظرا لان المراجعة تأخذا وقتا و جهدا فان المواقع المفهرسة محدودة العدد قياسا بالكم الهائل للانترنت  وكذلك تحديثها


البحث بالكلمات المفتاحية باستخدام محركات البحث Search Engines

وهذه الطريقه تتم في ما يعرف بمحركات البحث تتيح للمستخدم أن يدخل كلمات أساسيه هامه (مفتاحية) تمثل الموضوع الذي يبحث عنه ليحصل على صفحات تحتوي تلك الكلمات بغض النظر عن ترتيبها داخل الصفحة أو موقعها.

 تتكون محركات البحث من ثلاث مكونات رئيسيه :

   العناكب الاليه  Spidersوهي برامج كومبيوتر تجوب أنحاء الويب والمواقع    المختلفه عبر الوصلات التشعبيه من وصله الى أخرى تجمع معلومات عن المواقع الجديدة (بجمبع صفحاته) لاضافتها و كذلك تبحث عن المحدث من الصفحات . والشئ المهم أنه كلما زادت شعبية الموقع والوصلات التي تشير اليه كان أسرع لفهرسته والتعرف عل

قاعدة  بيانات المحرك

حيث  تشكل جميع البيانات المخزنة حول صفحات الويب قاعدة بيانات المحرك وتتضمن مجموعة البيانات الصفحات التي تم التعرف عليها من قبل العناكب و كذلك تستقبل الموافع المضافة عن طريق الناشريت أنفسهم

 الفهرس  :

حيث يقوم برنامج الفهرسة بفحص المعلومات المخزنة في قاعدة البيانات و ينشئ جداول تحتوي قوائم مرتبه أبجديا بالكلمات الرئيسيه الهامة داخل الصفحات التى تم العثور عليها من العناكب (بعد تصفية الكلمات الشائعه) لكي تستخدم لمطابقة السجلات . و تختلف محركات البحث عن بعضها في حجم الفهرس و سرعة تحديثه.

 

  محرك الاسترجاع :

وهو برنامج للتفاعل مع الباحث عبر الانترنت يتيح له أن يستعلم عن كلمات معينة داخل الفهرس حيث يجلب له قائمة بعناوين الصفحات التي تحتوي الكلمات المستعلم عنها (التي تطابق الاستعلام) .

حيث يبدأ البحث بأن يكتب الباحث كلمات البحث داخل صندوق الحوار ثم يعطي أمرا بالبحث فيقم البرنامج بالبحث في قائمة الفهرس لديه عن تطابق الكلمة ليعرض بعد ذلك الصفحات المطلوبة أن وجدت و يقوم المحرك بعد ذلك بترتيب العناصر المسترجعه لعرضها على المستخدم.

والجدير بالذكر أن البحث بهذه الطريقه لن يكون فعالا ألا باتباع خطة بحث تأخذ بالاعتبار عدة عوامل تطرقنا اليها في قسم "ترتيب خطة البحث"

 و ينصح الباحث بمحاولة التعرف أولا على خصائص المحرك الذي سيستخدمه حيث يختلف كل منها عن الاخر في بعض التفاصيل الدقيقه خاصة عند القيام بعمليات البحث المتقدم حيث تتيح معظم محركات البحث امكانية استخدام التعابير المنطقيه و بحث الحقول.

 المزايا : محتواه من المعلومات أكبر وأحدث من الفهرس

العيوب : يفتقد الدقة في الغالب عند الفهرسة واسترجاع المعلومات من قواعد المعلومات مما يصعب الحصول على المعلومه بدقه (خاصة عند عدم التخطيط)


الفهارس المرتبطة و المنسقه مع محرك بحث Coordinated SE

 وهذه من أفضل الاداوات وهي تدرج و تطور لمحركات البحث العاديه حرصا على جذب الزوار حيث يتوفر لدى الباحث خياران : الاول فهرس ضخم يكون كبداية للبحث عن موضوع عام ثم يتدرج الى مواضيع أكثر تخصصا و ان صعب عليه ايجاد ما يريد يمكن له أن يستخدم محرك البحث للدخول بعمق داخل الصفحات المتعلقه بموضوعه لتضييق مجال البحث و الحصول على نتائج أقل ولكن أكثر أرتباطا بموضوع البحث. و يمكنه أيضا الذهاب مباشرة الى محرك البحث.

مثال   : Yahoo   و     Google

 المزايا : امكانية تضييق نطاق البحث باستخدام الموضوع و الكلمات معا

العيوب :لا تنجح في حالات البحث الصعبه


البحاثات الشامله - Meta-Searchers

فكرة جيدة وجود وسيلة لاجراء البحث في عدد من محركات البحث الكبرى معا في ان واحد  و هناك طريقتان :

الطريقة الاولى : هي أستخدام مواقع البحاثات الشاملة Meta-Search Sites  المتوفرة مجانا على  الويب و تتيح لعملية بحث واحدة أن تعمم لتتم في مختلف محركات البحث بشكل متزامن  حيث يتم  نشر النتائج أما على أساس نوع محرك البحث أو تدمج النتائج في قائمة واحدة. الجدير بالذكر أن هذه البحاثات يقتصر دورها على مجرد وسيط  تمرر طلب البحث الى اكثر من محرك و تسرد النتائج بعد ترتيبها في نمط معين يختاره المستخدم.

الطريقة الثانية : عن طريق  برامج مخزنة في الكومبيوتر الشخصي المرتبط بالانترنت  تستخدم أساليب متطورة للبحث في عدة محركات و بعد ذلك تتم معالجة النتائج  و ترتبها و فرزها طبقا لأهميتها . بعض هذه البرامج مجاني و بعضها  يمكن تحميله لأغراض التقييم.

 المزايا : تعود بنتائج أقل يمكن البحث من خلالها  قد تكون مفيدة في حالة البحث عن شئ غامض جدا  

العيوب : ليس فعالا كمحرك بحث في حالات البحث المعقدة , تقييد على عدد السجلات المسترجعة من محرك بحث واحد (10 فقط)

 ثم أن أنشاء مثل هذا النوع  ليس أمرا صعبا  مما يبرر العدد الكبير منها